Al Shindagah
English Version
أخبار الحبتور ابــن سينــــا كلمة رئيس مجلس الإدارة

الصفحـــة الـرئيسيــة

كلمــة رئيس مجـلس الإدارة

   دبــي 2003 على الأبــــواب

خـــــريطـــــة الــطــــــريـــــــق

متروبوليتان سيتي سنتر بيروت

قبــائــل الجــزائــر الغـامضــة

امراة متميزة ـ زبيدة بنت جعفر

الشيشة ... تلك العادة المعطرة

ابن سينا ... أمير الطب و شيخ الفلسفة

حصــــــــــون الإمـــــــــــارات

السلوقي , كلب الصحراْء العربية

بداية جديدة لسنوكر الإمارات

مجمع سينمات متروبلكس يعود بحلة جديدة

الحبتور الهندسية تساهم في بناء المستقبل

أخـبـــــــــــار الحــبــتـــــــــور

مـــــــــــــــن نحــــــــــــــــــــن

الأعـــداد المـاضيـــة

اتصلـــــوا بنـــــا

 

صحيح أن الصيف بمفاجآته وما يحمله من أروع الأفلام القوية التي سيتم عرضها قد حل علينا، إلا أن ليلة الافتتاح الأكثر بهجة في دبي لم تكن محجوزة لفيلم ماتريكس ريلوديد أو أي من أفلام هوليوود المنافسة الأخرى.

تلك الليلة كانت محجوزة لإعادة افتتاح مجمع سينمات متروبلكس على شارع الشيخ زايد، وهو أول مركز سينمائي متعدد الشاشات تعرفه المدينة، حيث كشف النقاب عن وجهه النضر الجديد لرواد السينما الكثيرين في دبي. ومجمع متروبلكس الذي افتتح في سبتمبر 1995، يحتل مكانة خاصة في قلوب رواد السينما في دبي. فقد انطلقت منه الثورة السينمائية في المنطقة عندما أصبح أول دار سينما متعددة الصالات تقدم خيارات تتجاوز عرض فيلم واحد ليلة بعد ليلة. ومتروبلكس، الذي هو جزء من مركز متنوع ضخم يضم فندق متروبوليتان ومجمعاً سكنياً، فضلاً عن مجموعة من المطاعم، افتتح في بدايته بثلاث صالات، ثم جرى توسيعه بعد 3 سنوات ليشمل ثماني صالات سينما لضمان أن يبقى في مركز الصدارة في ميدان السينما في المدينة.

وعندما أعيد افتتاحه الشهر الماضي بوجهه الجديد كانت ملكة جمال الهند لعام 2003، نيكيتا أناند، بين مجموعة الحاضرين من كبار الشخصيات الذين جلبوا معهم لمسة من مهرجان كان إلى الشرق الأوسط خصيصاً لحفلة التدشين البهيجة. وقد لمس الضيوف الجو الفريد لمجمع متروبلكس في حلته الجديدة قبل أن يستقروا في مقاعدهم، مع أكياس الفشار الطازج، لحضور فيلم تشارليز إينجلز فول ثروتيل على الصالة الأولى.

وقال عمران حيدر بات، مدير سينما متروبلكس "لقد كانت مناسبة ساحرة أكدت أن المتروبلكس يستحق حفلاً من ذلك النوع."

وكانت مجموعة الحبتور قد قررت في أوائل هذا العام القيام بعملية تجديد شاملة لمجمع سينمات المتروبلكس الذي سبق له أن حقق نجاحاً كبيراً، وذلك انسجاماً مع التغيرات الجارية والتقنيات المتطورة باستمرار في دبي.

وفي إطار حديثه عن المشروع، قال السيد محمد خلف الحبتور، كبير المسؤولين التنفيذيين لمجموعة الحبتور "نحن نسعى لمواكبة التطورات التقنية في مجال العرض وأنظمة الصوت الرقمية في العالم، بحث يستمتع رواد المجمع بأفضل تجربة سينمائية في دبي. وبعد دراسة مفصلة، قررنا استثمار ثلاثة ملايين درهم في تجديد المتروبلكس.

 

 

"إن هدفنا هو توفير أفضل تجربة ممكنة لرواد المجمع في منطقتنا الممتدة من جبل علي إلى الجميرا وحتى بر دبي. وعندما تكتمل أعمال التجديد والتجهيز، فإنني على ثقة تامة أن الناس في دبي سيخوضون تجربة سينمائية جديدة بالكامل."

اشتملت أعمال التجديد على تغييرات تجميلية أساسية في الداخل والخارج، وتوسيع منطقة الخدمة لتأمين راحة أفضل للرواد، وكاونتر جديد للقهوة - "مصنع القهوة" فضلاً عن تحديث جميع أنظمة العرض والصوت الرقمية في دور السينما. أما واجهة المتروبلكس، فسوف تحظى بوجه جديد، كما أن تشذيب الأشجار حولها سوف يتيح لسائقي السيارات المنطلقين على شارع الشيخ زايد رؤية الأفلام التي يجري عرضها ذلك اليوم.

وقد بقيت سعة دور العرض الثماني على حالها، وهي 1.549 مقعداً، وأكبرها هي الشاشة الأولى التي تتسع في أي وقت لما مجموعه 534 مشاهداً. أما أصغر دور العرض فيمكنها استقبال 65 متفرجاً وهي مثالية للباحثين مكان بديل لحفلات أعياد الميلاد أو للخروج كمجموعة.

ويشعر عمران الذي تولى إدارة المجمع منذ العام الماضي بالسرور لنتائج الأعمال المنفذة.

وهو يعلل ذلك بقوله "لقد استطعنا إبقاء أبواب السينما مفتوحة أمام الجمهور حتى في ذروة أعمال التطوير. فنحن لم نكن نريد أن نسبب الإزعاج لروادنا الدائمين بإغلاق دار العرض نهائياً."

يتمتع عمران بخبرة تزيد عن 12 سنة في مجال صناعة الضيافة، ويبدو أن قدره يدفعه إلى عالم السينما بصورة ما.

والواقع أن نشاط دور العرض يزدهر في دبي، وخصوصاً مع قدوم الصيف حيث يبحث الناس عن أنواع الأنشطة الداخلية هرباً من القيظ الشديد. ولذا فإن مجمعات دور العرض انتشرت في أرجاء المدينة بسرعة إنتاج الأفلام المتميزة التي يتم الإعلان عنها للعرض. وقد غدت دبي مقراً لما يزيد عن 40 شاشة عرض، وهو ما يزيد بكثير عن أيام المتروبلكس الأولى.

 

ولكن في الوقت الذي ترتبط فيه مجمعات السينما الجديدة بمراكز التسوق، في مواقع تزدحم بالحركة، فإن المتروبلكس، كما يرى عمران، يوفر ما لا يمكن لغيره توفيره.

ويوضح ذلك قائلاً "إن لدينا في المتروبلكس جو عائلي فريد لا تعثر عليه في مكان آخر في دبي. وهو جو حميم لأننا نعرف زبائننا المنتظمين، وعندما يراهم موظفونا يعملون على الترحيب بكل واحد منهم والتأكد من أنه يلقى معاملة من مستوى حمس نجوم. وعلى سبيل المثال، لو أن أحد هؤلاء الضيوف كان مستعجلاً ولا يريد أن يفوِّت بداية الفيلم، فسنجلب له مل يريد من طعام وشراب إلى مقعده. تلك الأشياء الصغيرة هي التي تميزنا عن غيرنا.

"وموظفونا يعرفون أسماء العديد من زبائننا، ونحن نتبع سياسة ودودة لكي يشعر كل واحد منهم بأنه موضع ترحيب. فمن المهم بالنسبة لنا أن يعود الناس إلينا، وقد نجحنا في تحقيق ذلك. فهم يشعرون بأهم مدللون في المتروبلكس.

"بقية دور العرض تعتمد على أن أعداداً كبيرة من الناس يتجولون في مراكز التسوق بانتظام. أما نحن فننفرد بحقيقة أن من يأتون إلينا يقصدون مجمع السينما، ونحن ندرك ذلك. كما أنهم يستطيعون الاستمتاع بتناول أشهى الأطعمة والمشروبات في واحد من المطاعم المنتشرة في المجمع وفي فندق متروبوليتان. إنها تجربة فريدة لمشاهدة الأفلام."

ومن الواضح أن مجمع المتروبلكس سيشهد إقبالاً كبيراً في الفترة المقبلة. فمن المنتظر أن يتفوق الإقبال على فيلم تيرمينيتور 3 ذلك الذي شهده فيلم ماتريكس ريلوديد قبله. ومن المقرر عرضه في وقت لاحق من هذا الصيف. كما أن المتروبلكس سيشهد كذلك عرض أفلام شهيرة مثل "كابينة الهاتف"، "التحكم بالغضب"، "الضخم" وغزو القبور 3".

ومثلما كان الأمر عليه سابقاً، سيواصل مجمع  المتروبلكس فتح أبوابه الساعة 11 صباحاً، فيما يبدأ عرض آخر فيلم عند منتصف الليل.

 

 

 

أعلى | الصفحة الرئيسية | مجموعة الحبتور | فنادق متروبوليتان | دياموندليس لتأجير السيارات | مدرسة الإمارات الدولية
الملكية الفكرية 2003 محفوظة لمجموعة الحبتور
| جميع الحقوق محفوظة
لايجوز إعادة نشر المقالات والمقتطفات منها والترجمات بأي شكل من الأشكال من دون موافقة مجموعة الحبتور

الموقع من تصميم ومتابعة الهودج للإعلانات ـ دبي هاتف: 2293289