Al Shindagah
English Version
أخبار الحبتور ابــن سينــــا كلمة رئيس مجلس الإدارة

الصفحـــة الـرئيسيــة

كلمــة رئيس مجـلس الإدارة

   دبــي 2003 على الأبــــواب

خـــــريطـــــة الــطــــــريـــــــق

متروبوليتان سيتي سنتر بيروت

قبــائــل الجــزائــر الغـامضــة

امراة متميزة ـ زبيدة بنت جعفر

الشيشة ... تلك العادة المعطرة

ابن سينا ... أمير الطب و شيخ الفلسفة

حصــــــــــون الإمـــــــــــارات

السلوقي , كلب الصحراْء العربية

بداية جديدة لسنوكر الإمارات

مجمع سينمات متروبلكس يعود بحلة جديدة

الحبتور الهندسية تساهم في بناء المستقبل

أخـبـــــــــــار الحــبــتـــــــــور

مـــــــــــــــن نحــــــــــــــــــــن

الأعـــداد المـاضيـــة

اتصلـــــوا بنـــــا

 

تلعب شركة الحبتور للمشاريع الهندسية في إطار الشراكة الناجحة للغاية مع شركة موراي وروبرتس في تشييد مدينة جميرا، ذلك المنتجع المهيب على شاطئ دبي، والذي يضم أرقى المرافق في إطار من الهندسة المعمارية العربية التقليدية. ويكشف لنا بن سمولي فيما يلي تطور العمل في المشروع.

لقد رسخت دبي بسرعة مكانتها كإحدى الوجهات السياحية الأكثر شعبية في العالم. وسيساعد أحث منتجعاتها الذي يتم تشييده في الإمارة على اجتذاب المزيد من السائحين التواقين إلى مناخ متميز وشواطئ خلابة وضيافة لا مثيل لها.

ومدينة جميرا مشروع واعد سوف يغدو واحداً من مشاريع تطوير الفنادق ومرافق الترفيه الأكثر شمولاً وتقدماً من كل ما بني في العالم على مدى ربع القرن الماضي. كما سيصبح أكبر منتجع ساحلي فاخر في الإمارات العربية المتحدة، حيث يمتد بطول أكثر من كيلومتر على شاطئ الجميرا.

ويجمع المنتجع بين فندقين "جراند بوتيك" من فئة الخمس نجوم كل منهما بسعة 300 غرفة بالإضافة إلى 340 غرفة وجناحا تقع ضمن فيلات تجسد في تصميمها البيوت العربية التراثية ذات الباحات، فضلاً عن مركز ضخم للصحة واللياقة البدنية وسوق وقرية تراثية تضم 120 محلاً ومقهى ومطعماً.

ومدينة جميرا، التي تبنى بجوار برج العرب وفنادق شاطئ الجميرا ستضم أيضاً ممرات مائية يبلغ طولها 3 كيلو مترات وتغطي مختلف أرجاء مدينة جميرا حيث سيكون بمقدور الضيوف زيارة شتى المرافق باستعمال العبرة (القارب) التقليدية، كما ستحتضن مركزاً للاجتماعات والمؤتمرات مساحته 9.000 متر مربع وقاعة حفلات مساحتها 2.000 متر مربع، ومسرحاً يتسع لألف شخص لإقامة العروض وحفلات الترفيه.

ويقول متحدث بلسان مجموعة الجميرا إنترناشونال المتخصصة بالضيافة الفاخرة، ومقرها دبي، "لقد تم تصميم المنتجع بحيث يحتضن ويبرز التراث والتقاليد العربية الثرية، وبما يتيح لضيوفه أن يتعرفوا في بيئة خاصة على جذور وتاريخ الحضارة العربية. ومجموعة الجميرا إنترناشونال المتخصصة بالضيافة الفاخرة، ستتولى إدارة المنتجع نيابة عن مالكه سمو الشيخ محمد بن رائد آل مكتوم، ولي عهد دبي وزير الدفاع.

يتم تشييد المنتجع على ثلاث مراحل، تنتهي أولاها في سبتمبر المقبل عندما يفتتح فندق "ميناء السلام الذي يحتوي على 280 غرفة و12 جناحاً لاستقبال ضيوفه.

أما المرحلة الثانية التي تبلغ تكلفتها 535 مليون درهم فقد فازت بها شركة الحبتور للمشاريع الهندسية وشريكتها شركة موراي وروبرتس. ويقول مدير المشروع بيتر فيل أن تقدم البناء يسير حسب الخطة، حيث من المقرر انتهاؤه في مارس 2004. أما المنتجع بمجمله، فسوف يفتتح في خريف العام المقبل.

ويشرح فيل المرحلة الثانية قائلاً "تشتمل المرحلة على بناء فندق القصر الذي يضم 300 غرفة، و30 فيلا تماثل كل منها فندقاً ذي عشر غرف مبنية على الطراز العربي حيث تطل جميعها على باحة مركزية. وهناك مطعم وسط هذه الفيلات، كما سيكون هناك مطعم قصر الشاطئ الواقع على الشاطئ مباشرة، وسيكون مماثلاً لنادٍ شاطئي، حيث سيشتمل على مسبح ضخم ومرافق أخرى للضيوف، فضلاً عن النادي الصحي."

وفريق العمل الذي يرأسه مدير عام المشروع دنكان ميريديث سيكون مسؤولاً عن جميع جوانب المرحلة الثانية، بما فيها الحدائق والتجهيز، باستثناء ما يتعلق بالمطابخ، السجاد، الأثاث، المعلقات الضوئية والمعدات.

ويقول فيل "كان موعد البداية الرسمي في 27 يوليو من العام الماضي. لكننا استلمنا الموقع قبل أسبوعين من ذلك، وموعد انتهاء العمل هو 15 مارس 2004. وقد أنجزنا حتى الآن 27% من قيمة العقد في نصف الزمن المخصص له. وهذا يعني أن الطريق لا يزال طويلاً أمامنا. وفي الوقت نفسه، فنحن نسير حسب الخطة، ولا نتوقع أية تأخيرات عن موعد الإنجاز المحدد."

وستكون المرحلة الأولى المهمة للفريق هي ملء الجانب البحري من الأقنية التي تخترق المنتجع، وذلك في الوقت المناسب قبل افتتاح المرحلة الأولى في مطاع سبتمبر 2003.

ويقول فيل "إن الماء سوف يملأ الأقنية التي تخترق موقعنا. وقد سبق أن ملأنا الأقنية بالماء لاختبارها، ونجحنا في ذلك. أما الآن فنحن نقوم بعمليات تجميل حدائقية حولها ونضيف لمسات أخيرة."

والشركة المشرفة على تطوير المشروع هي ميراج ميل، التي شاركت في تطوير منتجع صن سيتي (مدينة الشمس)  في موطنها جنوب أفريقيا وكذلك فندق رويال ميراج في دبي. وقد صممت الأقنية بحيث تقسم المنتجع إلى مجموعة جزر. ويحتل فندق القصر الذي يبلغ ارتفاعه في أعلى نقاطه ثمانية طوابق جزيرة خاصة به في مركز المنتجع.

ومن الواضح أن تدفق الماء في الأقنية لن يشكل مشكلة لفريق الحبتور موراي روبرتس. والسبب هو، حسب قول فيل "إن مستوى المياه في الأقنية يعلو خمسة أمتار عن سطح البحر، وهذا يعني أننا لن نعمل مغمورين بالماء. فالفندق واقع على جزيرة هذه اللحظة. وجميع الفيلات واقعة على جزيرة، وسيكون العبور إلى كل قسم عن طريق الجسور والقوارب. ولذا فإن أول ما فعلناه هو حفر الأقنية في بداية المشروع واستخدامها كطرقات للدخول إليه.

لكن الماء لا يشكل تحدياً. فالتحدي الأكبر في الواقع هو بناء مشروع بهذا لحجم في مثل هذه الفترة القصيرة. إننا نعمل على خمس أو ست جبهات في الوقت نفسه، وهو ما يحتاج إلى عدد كبير من العاملين. لدينا مدراء مشاريع يعملون في أجزاء مختلفة من المشروع، ولدينا في الوقت الحالي 9 مهندسي مشروع و19 مهندس موقع يعملون مع 1.350 عاملاً، وهذا لا يشمل عمال مقاولي الباطن. أما لو حسبنا هؤلاء أيضاً، فإن عدد العاملين في المرحلة الثانية من هذا المشروع الضخم يصل إلى 3.120 شخصاً

"ومن الأشياء الفريدة في المشروع أن أحد مديري الإنشاء إنما هو سيدة، كما أننا جلبنا عدداً من الشبان المهندسين حديثي التخرج من جنوب أفريقيا للعمل في المشروع."

وفيل هو من العاملين لدى موراي وروبرتس في الشراكة مع الحبتور للمشاريع الهندسية، وقد سبق له العمل على تجهيز برج العرب المجاور الذي تولى تشييده أيضاً تحالف الحبتور للمشاريع الهندسية وموراي وروبرتس.

ويقول فيل، وهو من جنوب أفريقيا "الشراكة تحقق نجاحاً كبيراً آخر. ولعل أفضل مزاياها أنها تعمل على قاعدة من العلاقة الراسخة. فهناك عدد منا نحن العاملين لدى موراي وروبرتس، بمن فيهم أنا، والذين سبق لهم العمل في مشاريع أخرى نفذتها الشراكة هنا في دبي. ونحن نعرف العاملين لدى الحبتور وهم يعرفوننا، وقد نشأت بيننا علاقة عمل ممتازة."

وبالإضافة إلى برج العرب، أنشأ التحالف عدداً من المشاريع المثيرة للإعجاب في الإمارات العربية المتحدة، بينها مبني الشيخ راشد بتكلفة 540 مليون درهم في مطار دبي الدولي. ويرى فيل أن مدينة جميرا ستتحول هي أيضاً إلى قلادة أخرى تزين جيد دبي بما تجمعه من المرافق ذات النجوم الخمس والمباني ذات الطراز التراثي الحقيقي.

ويقول "لست أعرف أي مشروع آخر يشبهه. إنه فريد حقاً. فالعمارة هي من صلب تراث الشرق الأوسط. وقد تجول المهندسون الاستشاريون فعلاً في أجزاء عدة من المنطقة والتقطوا صوراً لمواقع مختلفة بحيث يلتزمون هنا بأصالة التراث.

ويشرح فيل "الزخارف الموجودة على الأبواب والمعلقات منسوخة من تلك الموجودة في متحف دبي ومنطقة البستكية. وهناك أيضاً تأثر بمواقع في عمان وغيرها. وهذا ما يجعل المنتجع فريداً. وحتى عملية الإكساء ابتعدوا عن توحيد الألوان حيث أن تفاوتها يعكس الطبيعة التقليدية في شبه الجزيرة.

"يمكنك مثلاً أن تذهب إلى فنادق خمس نجوم في أي مكان في العالم، فتجدها جميعاً متشابهة بأشياء عديدة. لكن ما يكسب هذا المشروع جماله هو أنك تشعر بانتمائه لهذه المنطقة من ناحية أصالته التراثية وتصميمه. إنه بالغ التعقيد، وهناك تفاصيل زخرفية بالغة الصغر في أعمال الموزاييك وألواح الخشب المزركشة."

من جانبها، تؤكد مجموعة الجميرا إنترناشونال أن النادي الصحي سيكون الأكبر والأكثر مزايا في الشرق الأوسط. وهو يجمع بين الطرازين الأوروبي والشرقي، فضلاً عن غرف البخار والحمامات والمرافق الأخرى التقليدية.

وذكر المتحدث بلسانها "إضافة إلى ذلك، سيكون السوق الرئيسي والقرية التراثية، بالمحلات والمقاهي والمطاعم الـ 120 مصممة بما يجسد تقاليد التجارة التراثية، وسيباع الذهب والتوابل والأنسجة والتحف التذكارية لضيوف المنتجع وزائريه. وسيشتمل على 36 مطعماً ومقهى صغيرة توحي بالألفة، منتشرة في أزقة السوق والحدائق البديعة الخضراء.

وقد قامت جوتن الإمارات العربية المتحدة بتزويد الدهانات لمختلف مراحل المشروع.

ويستخدم مجمع فيلات الخليج منتجات جوتاشيلد هريتاج للديكور الداخلي.

كما يستخدم فينوماستيك (نصف لامع) بألوان متنوعة للمشروع بأكمله. وتلك الألوان أنتجت خصيصاً بالظل الذي طلبه الاستشاريون.

يستخدم طلاء الأرضيات من جوتافلور لمناطق وغرف التجهيزات والتبريد.

ويقوم عاملون مهرة بابتكار مؤثرات خاصة.

تشير منظمة السياحة العالمية إلى أن دبي شهدت عام 2002 أعلى نمو على مستوى العالم في عدد الزوار الدوليين القادمين إليها، وذلك بنسبة 31.1%، حيث وصل عددهم إلى أكثر من 4.7 ملايين زائر. ومن المنتظر أن تسهم مدينة جميرا بإعطاء دفعة قوية للاهتمام العالمي بدبي حيث يطمح القائمون على السياحة فيها باجتذاب 10 ملايين زائر بحلول 2007، و40 مليوناً بحلول عام 2015.


أعلى | الصفحة الرئيسية | مجموعة الحبتور | فنادق متروبوليتان | دياموندليس لتأجير السيارات | مدرسة الإمارات الدولية
الملكية الفكرية 2003 محفوظة لمجموعة الحبتور
| جميع الحقوق محفوظة
لايجوز إعادة نشر المقالات والمقتطفات منها والترجمات بأي شكل من الأشكال من دون موافقة مجموعة الحبتور

الموقع من تصميم ومتابعة الهودج للإعلانات ـ دبي هاتف: 2293289