الأربعاء، 25 نوفمبر 2020

منتدى: السلطة الاقتصادية تتحوّل نحو الشرق

بقلم المكتب الإعلامي

Shutterstock ©

تُشكّل دول مجلس التعاون الخليجي واتحاد دول جنوب شرق آسيا (آسيان) حالياً محور الاستثمارات العالمية، كما ورد في التعليقات التي جرى تداولها في إطار منتدى "إنسايد إنفستور-آسيا" للعام 2012. البلدان النامية هي الآن "محرّكات النمو العالمي مع التحوّل الذي يشهده الاقتصاد العالمي في ميزان القوى"، بحسب ما جاء على لسان الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام في بنك الخليجي.

وأضاف الشيخ حمد في الكلمة التي ألقاها في المنتدى "تحوّلت السلطة الاقتصادية نحو الشرق، إلى دول مجلس التعاون الخليجي واتحاد دول جنوب شرق آسيا (آسيان)؛ إننا محور الاستثمارات العالمية الآن". وأضاف أنه يُتوقَّع أن تبلغ قيمة اقتصاد السوق المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي ترليونين دولار أمريكي بحلول العام 2020 مقارنة بنحو تريليون دولار حالياً.

وإذ سلّط الشيخ حمد الضوء على القوّة التي تتمتّع بها اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي، قال إن معدّلات النمو المرتفعة التي شهدتها المنطقة مؤخراً استحوذت على انتباه العالم. لا تُعتبَر دول مجلس التعاون الخليجي مصدِّرة للنفط وحسب، بل وجهات استثمارية في مشاريع البنية التحتية الرئيسية.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم