الأحد، 20 سبتمبر 2020

نقدّم إليكم فرانكو دراغون

بقلم جوانا أندروز

‭"‬لابيرل‭" ‬هو‭ ‬العرض‭ ‬الأحدث‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬المخرج‭ ‬الفني‭ ‬الذائع‭ ‬الصيت‭ ‬فرانكو‭ ‬دراغون‭ ‬ذ‭ ‬العبقري‭ ‬المبدع‭ ‬الذي‭ ‬يقف‭ ‬خلف‭ ‬عرض‭ ‬La Reve‭ ‬الذي‭ ‬حقق‭ ‬نجاحاً‭ ‬منقطع‭ ‬النظير‭ ‬في‭ ‬لاس‭ ‬فيغاس،‭ ‬وعرض‭ ‬House of Dancing Water‭ ‬في‭ ‬ماكاو،‭ ‬وعرض‭ ‬Paris Merveilles‭ ‬في‭ ‬الليدو‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الفرنسية‭. ‬جوانا‭ ‬أندروز‭ ‬حاورت‭ ‬دراغون‭ ‬للاطلاع‭ ‬منه‭ ‬على‭ ‬تفاصيل‭ ‬وخفايا‭ ‬العرض‭ ‬الذي‭ ‬قيل‭ ‬عنه‭ ‬إنه‭ "‬تحفة‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬الأداء‭ ‬الحي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تفويت‭ ‬مشاهدتها‭".‬

ما هي‭ ‬حكاية‭ "‬#لابيرل‭"‬،‭ ‬وكيف‭ ‬وُلدت‭ ‬فكرة‭ ‬القصة؟

الشخصيات‭ ‬التي‭ ‬ابتكرناها‭ ‬مستلهَمة‭ ‬من‭ ‬حكايات‭ ‬تقليدية‭. ‬يأخذوننا‭ ‬في‭ ‬دوّامة‭ ‬من‭ ‬المغامرات‭: ‬أمير‭ ‬اللآلئ،‭ ‬الصيّادة‭ ‬الشابة،‭ ‬متحف‭ ‬الأجداد،‭ ‬الدمية‭ ‬العملاقة‭ ‬ذ‭ ‬جميعهم‭ ‬عناصر‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬تقودنا‭ ‬إلى‭ ‬عالمٍ‭ ‬مستوحى‭ ‬من‭ ‬الطابع‭ ‬الذي‭ ‬تتميز‭ ‬به‭ ‬#دبي،‭ ‬إنما‭ ‬أيضاً‭ ‬إلى‭ ‬عالمٍ‭ ‬حيث‭ ‬يستطيع‭ ‬جميع‭ ‬المشاهدين‭ ‬والمؤدّين‭ ‬المشارِكين‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬مواجهة‭ ‬مشاعرهم‭. ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬خصائص‭ ‬العرض‭ ‬الذي‭ ‬قمنا‭ ‬بتصميمه‭. ‬تكوّنت‭ ‬الرواية‭ ‬بحد‭ ‬ذاتها‭ ‬تدريجاً‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التمارين‭ ‬والتدريبات‭ ‬ذ‭ ‬المنتَج‭ ‬النهائي‭ ‬يظهر‭ ‬دائماً‭ ‬في‭ ‬الختام‭.‬

 

كم‭ ‬استغرقت‭ ‬التدريبات‭ ‬قبل‭ ‬اكتمال‭ ‬الرؤية‭ ‬وتجسيدها‭ ‬بإتقان؟

يستغرق‭ ‬التحضير‭ ‬للعرض‭ ‬وقتاً‭ ‬طويلاً‭ ‬جداً‭ ‬ذ‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬عرضاً‭ ‬بهذا‭ ‬الحجم‭. ‬من‭ ‬المهم‭ ‬جداً‭ ‬أن‭ ‬نـتوغّل‭ ‬أنا‭ ‬والفرق‭ ‬العاملة‭ ‬معي‭ ‬عميقاً‭ ‬في‭ ‬عبقرية‭ ‬#دبي،‭ ‬ونختبر‭ ‬ثقافة‭ ‬البلاد‭ ‬التي‭ ‬استقبلتنا،‭ ‬ثم‭ ‬نحاول‭ ‬ترجمة‭ ‬أفكارنا‭ ‬إلى‭ ‬صور‭ ‬وحركات‭ ‬تعبّر‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المشاعر‭. ‬بعد‭ ‬هذا‭ ‬كله‭ ‬تأتي‭ ‬التقنية،‭ ‬وتصوُّر‭ ‬المسرح،‭ ‬واختيار‭ ‬الممثلين‭ ‬والتدريبات‭ ‬النهائية‭. ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بعرض‭ "‬#لابيرل‭"‬،‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬عملية‭ ‬تحضير‭ ‬العرض‭ ‬وتجهيز‭ ‬المسرح‭ ‬والإخراج‭ ‬والتنفيذ‭ ‬استغرقت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭. ‬ربما‭ ‬تبلور‭ ‬المشروع‭ ‬حول‭ ‬بناء‭ ‬المسرح‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬لكن‭ ‬قبل‭ ‬ذلك،‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬خلال‭ ‬احتكاكي‭ ‬الأول‭ ‬مع‭ ‬مجموعة‭ ‬الحبتور‭ ‬أثناء‭ ‬عملي‭ ‬على‭ ‬العرض‭ ‬الذي‭ ‬حمل‭ ‬عنوان‭ "‬حكاية‭ ‬قلعة‭" ‬في‭ ‬أبوظبي،‭ ‬انطلقت‭ ‬فكرة‭ ‬المشروع‭ ‬مع‭ ‬اكتشافي‭ ‬للثقافة‭ ‬المدهشة‭ ‬التي‭ ‬تتميّز‭ ‬بها‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭.‬

 

ما‭ ‬هي‭ ‬خصائص‭ ‬المنطقة،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬#الإمارات‭ ‬ودبي،‭ ‬التي‭ ‬يسلّط‭ ‬عليها‭ ‬العرض‭ ‬الضوء؟

في‭ ‬رأيي،‭ ‬#دبي‭ ‬هي‭ ‬سمرقند‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭ ‬لأن‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬هي‭ ‬مختبر‭ ‬للتكنولوجيات‭ ‬الواقعة‭ ‬عند‭ ‬تقاطع‭ ‬التقاليد‭. ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يختبر‭ ‬المرء‭ ‬الصحراء‭ ‬الشاسعة،‭ ‬ويتيه‭ ‬في‭ ‬المراكز‭ ‬التجارية‭ ‬المسبِّبة‭ ‬للدوار،‭ ‬ويمكن‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬يجد‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭. ‬إنها‭ ‬أرض‭ ‬التناقضات‭ ‬التي‭ ‬تستمدّ‭ ‬الزخم‭ ‬من‭ ‬ماضيها،‭ ‬وتزخر‭ ‬بالحياة‭ ‬وهي‭ ‬تتطلّع‭ ‬نحو‭ ‬المستقبل‭. ‬يسحرني‭ ‬هذا‭ ‬التعايش‭ ‬الدائم‭ ‬بين‭ ‬الحركة‭ ‬والسرعة‭ ‬والمساحة‭ ‬والصحراء‭ ‬والحرية‭. ‬وآمل‭ ‬بأن‭ ‬يعكس‭ ‬العرض‭ ‬بدقّة‭ ‬شعور‭ ‬الانبهار،‭ ‬والتواجد‭ ‬دائماً‭ ‬عند‭ ‬تقاطع‭ ‬عناصر‭ ‬تبدو‭ ‬متناقضة‭ ‬في‭ ‬الظاهر‭ ‬لكنها‭ ‬تنصهر‭ ‬بانسجام‭ ‬وتناغم‭ ‬في‭ ‬#دبي‭: ‬الماء‭ ‬والصحراء،‭ ‬التقليد‭ ‬والحداثة،‭ ‬الضجيج‭ ‬والسكون‭.‬

 

ما‭ ‬هي‭ ‬الرسالة‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬العرض؟‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬مصدر‭ ‬الفخر‭ ‬الأكبر‭ ‬بالنسبة‭ ‬إليكم؟

سوف‭ ‬يكون‭ ‬عرض‭ "‬#لابيرل‭" ‬تجربة‭ ‬شاعرية‭ ‬وعاطفية‭ ‬أشبه‭ ‬بالأحلام،‭ ‬بتحفيز‭ ‬من‭ ‬تيّار‭ ‬جارِف‭ ‬من‭ ‬الابتكارات‭ ‬التقنية‭ ‬المتطورة‭. ‬بهذا‭ ‬المعنى،‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬في‭ ‬أنه‭ ‬العرض‭ ‬الأكثر‭ ‬اكتمالاً‭ ‬بين‭ ‬عروضنا‭. ‬أنا‭ ‬متحمّس‭ ‬جداً‭ ‬لأن‭ ‬العرض‭ ‬هو‭ ‬بمثابة‭ ‬استعارة‭ ‬مجازية‭ ‬عن‭ ‬#دبي‭. ‬نسعى‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬نستحثّ‭ ‬المشاعر‭ ‬والأحاسيس‭ ‬لدى‭ ‬المشاهدين‭ ‬القادمين‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭. ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬عرض‭ "‬#لابيرل‭" ‬اللؤلؤة،‭ ‬محطة‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬هي‭ ‬أيضاً‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭. ‬أنا‭ ‬شديد‭ ‬الاعتزاز‭ ‬بهذا‭ ‬المشروع‭ ‬لأنه‭ ‬يُتيح‭ ‬لي‭ ‬القيام‭ ‬بخطوة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬المسار‭ ‬الإبداعي،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬قطع‭ ‬أشواط‭ ‬إضافية‭ ‬في‭ ‬تصميم‭ ‬عرضٍ‭ ‬يستحوذ‭ ‬على‭ ‬المشاعر‭ ‬والحواس‭ ‬وينطبع‭ ‬بالحداثة‭.‬

 

ما‭ ‬الذي‭ ‬يميّز‭ ‬هذا‭ ‬العرض‭ ‬بالمقارنة‭ ‬مع‭ ‬عروضكم‭ ‬السابقة؟

ما‭ ‬يميّز‭ ‬عرض‭ "‬#لابيرل‭" ‬عن‭ ‬مختلف‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬نشاهدها‭ ‬حالياً‭ ‬هو‭ ‬البنى‭ ‬التحتية‭. ‬إنها‭ ‬تجربة‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬تستحوذ‭ ‬على‭ ‬حواسك‭ ‬كافة‭ ‬ما‭ ‬إن‭ ‬تطأ‭ ‬قدماك‭ ‬أرض‭ ‬المسرح،‭ ‬مع‭ ‬الجدران‭ ‬التي‭ ‬تولّد‭ ‬لديك‭ ‬انطباعاً‭ ‬بأنك‭ ‬تدخل‭ ‬إلى‭ ‬كهف‭ ‬ذ‭ ‬يفهم‭ ‬المشاهد‭ ‬عندئذٍ‭ ‬أن‭ ‬صندوق‭ ‬أحلامه‭ ‬قد‭ ‬فُتِح‭ ‬وكشف‭ ‬عن‭ ‬مشاعر‭ ‬وأحاسيس‭ ‬لا‭ ‬تنتسى‭. ‬يعيش‭ ‬المشاهد‭ ‬مغامرةً‭ ‬تمتزج‭ ‬فيها‭ ‬أجواء‭ ‬البدو‭ ‬مع‭ ‬الحلم‭ ‬لتوليد‭ ‬المستقبل‭ ‬أمام‭ ‬أنظاره‭. ‬يقدّم‭ "‬#لابيرل‭" ‬للمشاهد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬مكان‭ ‬وعرض‭ ‬مسرحي،‭ ‬بل‭ ‬يولّد‭ ‬لديه‭ ‬انطباعاً‭ ‬ذ‭ ‬منذ‭ ‬لحظة‭ ‬دخوله‭ ‬المسرح‭ ‬ذ‭ ‬بأنه‭ ‬ضيف‭ ‬متميّز‭ ‬سوف‭ ‬يعيش‭ ‬تجربة‭ ‬فريدة‭ ‬في‭ ‬أحاسيسه‭ ‬ومشاعره‭. ‬تحمل‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬نقدّمها،‭ ‬مغزىً‭. ‬أتشارك‭ ‬جان‭ ‬راباس،‭ ‬مصمّم‭ ‬المسرح،‭ ‬رأيه‭ ‬عندما‭ ‬يقول‭ ‬إنه‭ ‬يمكن‭ ‬إدراج‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬نقدّمها‭ ‬في‭ ‬خانة‭ ‬الفن‭ ‬المعاصر‭.‬

 

المسرح‭ ‬مجهّز‭ ‬بتقنيات‭ ‬عالية،‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬العناصر‭ ‬الفريدة‭ ‬التي‭ ‬تجعله‭ ‬ينبض‭ ‬بالحياة؟

يقع‭ ‬المسرح،‭ ‬الذي‭ ‬صمّمه‭ ‬الرائع‭ ‬جان‭ ‬راباس‭ ‬وفرق‭ ‬دراغون،‭ ‬بين‭ ‬ثلاثة‭ ‬فنادق‭ ‬مملوكة‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬الحبتور،‭ ‬على‭ ‬مقربة‭ ‬من‭ ‬برج‭ ‬خليفة‭ ‬ذ‭ ‬الموقع‭ ‬بحد‭ ‬ذاته‭ ‬مدهش‭. ‬ويتضمن‭ ‬1300‭ ‬مقعد‭ ‬تتيح‭ ‬للمشاهد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬قريباً‭ ‬من‭ ‬خشبة‭ ‬المسرح‭. ‬يؤدّي‭ ‬الفنانون‭ ‬أدوارهم‭ ‬بمساعدة‭ ‬من‭ ‬شاشة‭ ‬عرض‭ ‬كبيرة‭. ‬تمنح‭ ‬ابتكارات‭ ‬تقنية‭ ‬كثيرة‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬شخصيته‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭.‬

 

كيف‭ ‬تحرصون‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬المؤدّون‭ ‬في‭ ‬قمة‭ ‬لياقتهم‭ ‬البدنية‭ ‬لتقديم‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬العرض‭ ‬مرتَين‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬لمدة‭ ‬خمسة‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬الأسبوع؟

لقد‭ ‬أجرينا‭ ‬الاختبارات‭ ‬الأولية‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬مختلفة‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬كوبا‭ ‬وأستراليا‭ ‬ولندن‭ ‬وبرلين‭ ‬وميامي،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اختيار‭ ‬الفنانين‭ ‬الـ65‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬العرض،‭ ‬وأخضعناهم‭ ‬لاختبارات‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬متعددة،‭ ‬مثل‭ ‬الرقص‭ ‬والألعاب‭ ‬البهلوانية‭ ‬الهوائية‭ ‬والغطس‭ ‬وسواها‭ ‬من‭ ‬المجالات‭ ‬الأكثر‭ ‬تقنية‭ ‬مثل‭ ‬قيادة‭ ‬الدراجات‭ ‬النارية‭. ‬ثم‭ ‬بدأت‭ ‬ساعات‭ ‬التدريب‭ ‬الطويلة‭ ‬والتي‭ ‬تتطلب‭ ‬جهوداً‭ ‬دؤوبة‭ ‬كي‭ ‬يحافظ‭ ‬الفنانون‭ ‬على‭ ‬الدوام‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬عالٍ‭ ‬من‭ ‬الأداء‭. ‬الأولوية‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلينا‭ ‬هي‭ ‬سلامة‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬وأمانهم‭. ‬تتيح‭ ‬لهم‭ ‬لياقتهم‭ ‬البدنية‭ ‬الاستثنائية‭ ‬الاستجابة‭ ‬بالطريقة‭ ‬الفضلى‭ ‬للمخاطر‭ ‬التي‭ ‬يوافقون‭ ‬على‭ ‬مواجهتها‭ ‬خلال‭ ‬العرض‭. ‬نظراً‭ ‬إلى‭ ‬الهندسة‭ ‬المعمارية‭ ‬للمسرح،‭ ‬سوف‭ ‬يكون‭ ‬المشاهد‭ ‬قريباً‭ ‬جداً‭ ‬من‭ ‬المؤدّين،‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬أنه‭ ‬سيشعر‭ ‬بقوة‭ ‬أدائهم‭ ‬وما‭ ‬يقدّمونه‭ ‬على‭ ‬خشبة‭ ‬المسرح‭.‬

 

ما‭ ‬المطلوب‭ ‬لإبقاء‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬في‭ ‬ذروة‭ ‬أدائهم‭ ‬وتألّقهم؟

نجمع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬23‭ ‬جنسية‭ ‬تحت‭ ‬سقف‭ ‬واحد،‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬التقنيين‭ ‬والفنانين‭ ‬الواسعي‭ ‬الخبرة‭ ‬وصولاً‭ ‬إلى‭ ‬الرياضيين‭ ‬الشباب‭ ‬العالميي‭ ‬الطراز‭ ‬الذين‭ ‬يعيشون‭ ‬تجربتهم‭ ‬الفنية‭ ‬الأولى‭.  ‬كما‭ ‬أننا‭ ‬نشكّل‭ ‬أسرةً‭ ‬واحدة‭ ‬قوامها‭ ‬الدقّة‭ ‬والتأنّي‭ ‬والعمل‭ ‬الدؤوب،‭ ‬إنما‭ ‬أيضاً‭ ‬الحرية‭ ‬والاعتناء‭ ‬بالآخر‭. ‬بالنسبة‭ ‬إلي،‭ ‬تبادل‭ ‬المعارف‭ ‬ونقلها‭ ‬إلى‭ ‬الآخرين‭ ‬أمر‭ ‬ضروري؛‭ ‬في‭ ‬علاقتي‭ ‬مع‭ ‬الفنانين،‭ ‬أحاول‭ ‬دائماً‭ ‬أن‭ ‬أتفهّمهم‭ ‬وأساعدهم‭ ‬على‭ ‬النمو‭ ‬والتقدّم‭. ‬تُبنى‭ ‬هذه‭ ‬الثقة‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬إعداد‭ ‬العرض‭ ‬وصولاً‭ ‬إلى‭ ‬إطلاقه‭ ‬بهدف‭ ‬تقديم‭ ‬أداء‭ ‬مدهش‭.‬

 

ما‭ ‬الذي‭ ‬تأملون‭ ‬بأن‭ ‬يأخذه‭ ‬الجمهور‭ ‬معهم‭ ‬من‭ ‬العرض؟‭ ‬وما‭ ‬الذي‭ ‬سيجعلهم‭ ‬يرغبون‭ ‬في‭ ‬العودة؟

هدف‭ ‬العرض‭ ‬هو‭ ‬وضع‭ ‬المشاهد‭ ‬عند‭ ‬تقاطع‭ ‬كوني‭ ‬من‭ ‬التقاليد‭ ‬والمستقبل،‭ ‬والمعارف‭ ‬والتكنولوجيا،‭ ‬في‭ ‬مختبر‭ ‬المستقبل‭ ‬الذي‭ ‬يجسّده‭ ‬مسرح‭ "‬#لابيرل‭". ‬نستطيع،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شاشة‭ ‬العرض،‭ ‬أن‭ ‬نجعل‭ ‬المشاهد‭ ‬يختبر‭ ‬مزيجاً‭ ‬من‭ ‬الترفيه‭ ‬التقليدي‭ ‬وتكنولوجيا‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭. ‬أردت‭ ‬أن‭ ‬أولّد‭ ‬التقاءً‭ ‬بين‭ ‬اختصاصات‭ ‬فنية‭ ‬عدة‭ ‬من‭ ‬رقص‭ ‬وألعاب‭ ‬بهلوانية‭ ‬وسيرك‭ ‬وسينما‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأنماط‭ ‬الفنية‭. ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أتيح‭ ‬للمشاهدين‭ ‬فرصة‭ ‬عيش‭ ‬تجربة‭ ‬عاطفية‭ ‬وروحية‭ ‬تبقى‭ ‬منطبعة‭ ‬في‭ ‬أذهانهم‭. ‬وسوف‭ ‬يعيشون‭ ‬تجربة‭ ‬مختلفة‭ ‬عند‭ ‬مشاهدة‭ ‬العرض‭ ‬مرة‭ ‬جديدة‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬عدداً‭ ‬لامتناهياً‭ ‬من‭ ‬الاحتمالات‭ ‬والآفاق‭.‬

 

ما‭ ‬هي‭ ‬التحدّيات‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬عرض‭ ‬بهذا‭ ‬الحجم؟

التحدي‭ ‬الأكبر‭ ‬بالطبع‭ ‬هو‭ ‬إدارة‭ ‬المخاطر؛‭ ‬يجازف‭ ‬جميع‭ ‬المؤدّين‭ ‬بحياتهم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬التشويق‭ ‬وإثارة‭ ‬الدهشة‭ ‬لدى‭ ‬المشاهدين‭. ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬يتضمن‭ ‬أحد‭ ‬مشاهد‭ ‬العرض‭ ‬دراجات‭ ‬نارية‭ ‬داخل‭ ‬كرة‭ ‬أرضية‭. ‬يجب‭ ‬تخطيط‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬بإتقان‭ ‬شديد‭. ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬البعد‭ ‬المادّي‭/‬الجسدي‭ ‬الأساسي،‭ ‬التحدّي‭ ‬الأكبر‭ ‬هو‭ ‬تقديم‭ ‬عرض‭ ‬فنّي‭ ‬جدير‭ ‬بالحبتور‭ ‬سيتي‭.‬

 

‭ ‬كيف‭ ‬نشأت‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬مجموعة‭ ‬الحبتور؟

عام‭ ‬2013،‭ ‬كان‭ ‬القائمون‭ ‬على‭ ‬مجموعة‭ ‬الحبتور‭ ‬حاضرين‭ ‬العرض‭ ‬الأول‭ ‬الذي‭ ‬قدّمناه‭ ‬مسرحية‭ "‬قصة‭ ‬حصن‭ ‬مجد‭ ‬وطن‭" ‬في‭ ‬أبوظبي،‭ ‬تكريماً‭ ‬لـ250‭ ‬عاماً‭ ‬من‭ ‬التاريخ‭ ‬الإماراتي‭ ‬وللثقافة‭ ‬البدوية‭. ‬وقد‭ ‬سُحروا‭ ‬بما‭ ‬شاهدوه،‭ ‬ورغبوا‭ ‬في‭ ‬التعاون‭ ‬معنا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تقديم‭ ‬عرض‭ ‬فريد‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬في‭ ‬#دبي‭. ‬رحّبنا‭ ‬كثيراً‭ ‬بهذه‭ ‬الفرصة‭ ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬رغبتنا‭ ‬في‭ ‬التعمّق‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬استكشاف‭ ‬إمارة‭ ‬#دبي،‭ ‬حيث‭ ‬تتعايش‭ ‬الثقافة‭ ‬والتاريخ‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مستقبل‭ ‬واعد‭.‬

 

ما‭ ‬هي‭ ‬مشاريعكم‭ ‬المقبلة؟

أن‭ ‬نأخذ‭ ‬عطلة‭! ‬سأتكلّم‭ ‬بجدّية‭ ‬أكبر،‭ ‬لدينا‭ ‬مشاريع‭ ‬كثيرة‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬إطلاقها‭ ‬إلى‭ ‬العلن‭. ‬عملي‭ ‬لا‭ ‬يتوقّف‭ ‬أبداً‭. ‬سأقوم‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬بجولة‭ ‬لزيارة‭ ‬جميع‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬نقدّمها‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬مثل‭ ‬ماكاو‭ ‬حيث‭ ‬نعمل‭ ‬على‭ ‬تحضير‭ ‬عروض‭ ‬جديدة‭. ‬تحتاج‭ ‬العروض‭ ‬الضخمة‭ ‬التي‭ ‬ننتجها‭ ‬إلى‭ ‬المراجعة‭ ‬والتحسين‭ ‬بصورة‭ ‬مستمرة‭ ‬كي‭ ‬تدوم‭ ‬لسنوات‭ ‬طويلة‭. ‬لهذا‭ ‬أبقى‭ ‬على‭ ‬احتكاك‭ ‬دائم‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬العروض،‭ ‬وسوف‭ ‬أتردّد‭ ‬بانتظام‭ ‬إلى‭ ‬#دبي‭ ‬ذ‭ ‬وهذا‭ ‬مصدر‭ ‬بهجة‭ ‬كبيرة‭ ‬لي‭.‬

 
تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم