الثلاثاء، 14 يوليو 2020

خلف الحبتور يلقي كلمة أمام مؤتمر "فايننشال تايمز" للشركات العائلية

بقلم جوانا أندروز

كان‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة،‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور،‭ ‬المتحدث‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ "‬فايننشال‭ ‬تايمز‭" ‬للشركات‭ ‬العائلية‭ ‬الذي‭ ‬انعقد‭ ‬في‭ ‬21‭ ‬مارس‭ ‬2017‭. ‬وكان‭ ‬عنوان‭ ‬كلمته‭ "‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬الاستدامة‭ ‬–‭ ‬المفتاح‭ ‬لنجاح‭ ‬مستند‭ ‬إلى‭ ‬التنمية‭ ‬في‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭". ‬وعُقِد‭ ‬المؤتمر‭ ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬يومَين‭ ‬في‭ ‬فندق‭ ‬سانت‭ ‬ريجيس‭ ‬#دبي،‭ ‬الحبتور‭ ‬سيتي‭.‬

ناقش‭ ‬المؤتمر‭ ‬التحديات‭ ‬والفرص‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬الأعمال‭ ‬والشركات‭ ‬العائلية‭ ‬في‭ ‬الزمن‭ ‬الراهن‭. ‬وساهم‭ ‬في‭ ‬ربط‭ ‬أسر‭ ‬خليجية‭ ‬ثرية‭ ‬ومؤسسات‭ ‬مالية‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬بشبكة‭ ‬عالمية‭ ‬من‭ ‬الأقران‭ ‬والنظراء،‭ ‬مع‭ ‬تعريف‭ ‬المستثمرين‭ ‬الأجانب‭ ‬من‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬إلى‭ ‬الفرص‭ ‬التي‭ ‬تقدّمها‭ ‬الأسواق‭ ‬المرتبطة‭ ‬بدبي‭.‬

وأشار‭ ‬الحبتور‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬#الإمارات‭ ‬هي‭ ‬أرض‭ ‬الفرص‭ ‬للمستثمرين،‭ ‬قائلاً‭: "‬#الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬هي‭ ‬المكان‭ ‬الأنسب‭ ‬للاستثمار‭. ‬العائدات‭ ‬التي‭ ‬يحقّقها‭ ‬المستثمرون‭ ‬هنا‭ ‬أعلى‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬لقد‭ ‬اختبرت‭ ‬ذلك‭ ‬بنفسي،‭ ‬استثمرت‭ ‬في‭ ‬الخارج،‭ ‬وأدركت‭ ‬أن‭ ‬العائدات‭ ‬في‭ ‬#الإمارات‭ ‬أعلى‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬العالم‭".‬

وختم‭ ‬كلمته‭ ‬بتذكير‭ ‬الحضور‭ ‬الذي‭ ‬ضم‭ ‬أشخاصاً‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الثروات‭ ‬الطائلة،‭ ‬بالهوة‭ ‬التي‭ ‬تزداد‭ ‬اتساعاً‭ ‬بين‭ ‬الأثرياء‭ ‬والفقراء،‭ ‬قائلاً‭: "‬في‭ ‬رأيي،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مكافحة‭ ‬الفقر‭ ‬أولوية‭ ‬في‭ ‬عالمنا‭. ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نكافح‭ ‬الفقر‭ ‬عبر‭ ‬التفكير‭ ‬معاً‭ ‬وطرح‭ ‬المسألة‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬النقاش‭. ‬لا‭ ‬بأس‭ ‬إذا‭ ‬فشلنا‭ ‬في‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬والثانية،‭ ‬المهم‭ ‬ألا‭ ‬نستسلم‭ ‬أبداً‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نستمر‭ ‬في‭ ‬تحفيز‭ ‬الآخرين‭ ‬وقرع‭ ‬أبوابهم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التلاقي‭ ‬ومناقشة‭ ‬السبل‭ ‬التي‭ ‬تتيح‭ ‬مساعدة‭ ‬الفقراء‭".‬

تخلّلت‭ ‬المؤتمر‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الكلمات‭ ‬والنقاشات‭ ‬التفاعلية‭ ‬وورش‭ ‬العمل‭ ‬التثقيفية‭. ‬

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم