الخميس، 09 يوليو 2020

حوار صريح 3 رئيس مجلس الإدارة يستضيف طلاباً إماراتيين

بقلم جوانا أندروز

استضاف‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الطلاب‭ ‬من‭ ‬جامعتَين‭ ‬عريقتين‭ ‬في‭ ‬#الإمارات‭ ‬–‭ ‬جامعة‭ ‬العين‭ ‬للعلوم‭ ‬والتكنولوجيا،‭ ‬وجامعة‭ ‬دبي‭ ‬–‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬سلسلة‭ ‬حلقات‭ ‬حوار‭ ‬صريح‭. ‬تهدف‭ ‬حلقات‭ ‬حوار‭ ‬صريح‭ ‬التي‭ ‬أُطلِقت‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬إلى‭ ‬تأمين‭ ‬منصة‭ ‬مفتوحة‭ ‬للحوار‭ ‬وجهاً‭ ‬لوجه‭ ‬مع‭ ‬متابعي‭ ‬الحبتور‭ ‬عبر‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭. ‬إنها‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬يفتح‭ ‬فيها‭ ‬الحبتور‭ ‬المنتدى‭ ‬حصراً‭ ‬أمام‭ ‬طلاب‭ ‬الجامعات‭ ‬في‭ ‬#الإمارات‭.‬

وقد‭ ‬جرى‭ ‬بث‭ ‬الحلقة‭ ‬مباشرةً‭ ‬عبر‭ ‬صفحات‭ ‬الحبتور‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬منها‭ ‬إنستغرام‭ ‬وفيسبوك‭ ‬ويوتيوب‭ ‬وبيرسكوب،‭ ‬حيث‭ ‬حظي‭ ‬متابعوه‭ ‬عبر‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بفرصة‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬النقاش‭ ‬وطرح‭ ‬أسئلتهم‭ ‬عليه‭ ‬مباشرة‭.‬

وقد‭ ‬تسنّ‭ ‬للطلاب‭ ‬الجامعيين‭ ‬فرصة‭ ‬طرح‭ ‬أسئلتهم‭ ‬على‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬إحدى‭ ‬كبريات‭ ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬وقد‭ ‬تطرّق‭ ‬الحبتور‭ ‬إلى‭ ‬مواضيع‭ ‬عدة‭ ‬متحدّثاً‭ ‬عن‭ ‬المئة‭ ‬يوم‭ ‬الأولى‭ ‬للرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬في‭ ‬سدة‭ ‬الرئاسة،‭ ‬واستثماراته‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬وألبانيا‭ ‬والقطاع‭ ‬التعليمي‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭.‬

قال‭ ‬الحبتور‭ ‬إن‭ ‬قطاع‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬في‭ ‬#الإمارات‭ ‬يقطع‭ ‬أشواطاً‭ ‬كبيرة،‭ ‬وإن‭ ‬الأهل‭ ‬يختارون‭ ‬إرسال‭ ‬أبنائهم‭ ‬إلى‭ ‬جامعات‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬كما‭ ‬كانوا‭ ‬يفعلون‭ ‬في‭ ‬السابق،‭ ‬مضيفاً‭ ‬أن‭ ‬القطاع‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬التطوير،‭ ‬وأنه‭ ‬يتطلع‭ ‬إلى‭ ‬رؤية‭ ‬#الإمارات‭ ‬تتحول‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬تربوي‭ ‬متفوق‭ ‬وكذلك‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬للبحوث‭. ‬

وفي‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالشؤون‭ ‬السياسية‭ ‬العالمية،‭ ‬لفت‭ ‬الحبتور‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عالمنا‭ ‬يمر‭ ‬حالياً‭ ‬في‭ ‬أوضاع‭ ‬مقلقة،‭ ‬قائلاً‭: "‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يسود‭ ‬الاستقرار‭ ‬والسلام،‭ ‬نشهد‭ ‬تصعيداً‭ ‬سياسياً‭ ‬وعسكرياً‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭. ‬هذا‭ ‬مثير‭ ‬للقلق،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬مثل‭ ‬سوريا‭ ‬وكوريا‭ ‬الشمالية‭. ‬إنه‭ ‬وضع‭ ‬مقلق‭ ‬جداً‭".‬

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم