الإثنين، 13 يوليو 2020

حوار صريح 2 خلف أحمد الحبتور يستضيف متابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي

بقلم جوانا أندروز

استضاف‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور،‭ ‬مؤسِّس‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬مجموعة‭ ‬الحبتور،‭ ‬أربعين‭ ‬شخصاً‭ ‬من‭ ‬متابعيه‭ ‬عبر‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬المقر‭ ‬الرئيسي‭ ‬لمجموعة‭ ‬الحبتور‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬الماضي،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الحلقة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬حلقات‭ ‬النقاش‭ ‬التي‭ ‬يدعو‭ ‬لها‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬متابعيه‭ ‬عبر‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬إلى‭ ‬حوار‭ ‬صريح‭. ‬وقد‭ ‬حظي‭ ‬المشاركون‭ ‬بفرصة‭ ‬سؤال‭ ‬الحبتور‭ ‬عن‭ ‬آرائه‭ ‬حول‭ ‬موضوعات‭ ‬عدّة‭ ‬تؤثّر‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬والعالم‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬منها‭ ‬مجال‭ ‬#الأعمال‭ ‬والسياسة‭ ‬والأعمال‭ ‬الخيرية‭ ‬والقضايا‭ ‬الاجتماعية‭.‬

استهلّ‭ ‬الحبتور‭ ‬النقاش‭ ‬بالحديث‭ ‬عن‭ ‬خططه‭ ‬لمكافحة‭ ‬الفقر،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عدداً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬المشكلات‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬عالمنا‭ ‬اليوم‭ ‬سببه‭ ‬الفقر‭. ‬أضاف‭: "‬إذا‭ ‬عالجنا‭ ‬هذه‭ ‬المسألة‭ ‬مباشرةً،‭ ‬سيصبح‭ ‬عالمنا‭ ‬مكاناً‭ ‬أفضل‭ ‬وأكثر‭ ‬أماناً‭ ‬للجميع‭. ‬تحث‭ ‬الأديان‭ ‬الثلاثة‭ ‬على‭ ‬التبرّع‭ ‬بالمال‭ ‬للمعوزين‭. ‬الزكاة‭ ‬فريضة‭ ‬أخلاقية‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المسلمين‭. ‬تُسمّى‭ ‬زواره‭ ‬لدى‭ ‬اليهود،‭ ‬ويُفرَض‭ ‬على‭ ‬المسيحيين‭ ‬أيضاً‭ ‬التبرع‭ ‬للأعمال‭ ‬الخيرية‭. ‬إذا‭ ‬أدّى‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬هذه‭ ‬الفريضة‭ ‬الأخلاقية،‭ ‬يكون‭ ‬لدينا‭ ‬أساس‭ ‬جيد‭ ‬للبداية‭".‬

كتب‭ ‬الحبتور‭ ‬مقالات‭ ‬عدة‭ ‬يسلّط‭ ‬فيها‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬خططه‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬وطأة‭ ‬الفقر‭. ‬للاطلاع‭ ‬على‭ ‬مقالاته‭ ‬وبحوثه،‭ ‬يمكن‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الموقع‭ ‬الإلكتروني‭ ‬www.khalafalhabtoor.net‭ ‬او‭ ‬التطبيق‭ ‬KAH Publications‭.‬

قال‭ ‬خلف‭ ‬الحبتور‭ ‬إن‭ "‬حلقات‭ ‬حوار‭ ‬صريح‭ ‬انطلقت‭ ‬بطريقة‭ ‬رائعة‭. ‬لقد‭ ‬سنحت‭ ‬لي‭ ‬الفرصة‭ ‬للقاء‭ ‬بعض‭ ‬متابعيّ‭ ‬وجهاً‭ ‬لوجه‭. ‬وكان‭ ‬من‭ ‬المفيد‭ ‬الاستماع‭ ‬إلى‭ ‬آراء‭ ‬أشخاص‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬حول‭ ‬قضايا‭ ‬أساسية‭. ‬أتطلع‭ ‬إلى‭ ‬لقاء‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬متابعيّ‭ ‬عبر‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭".‬

أدار‭ ‬الحوار‭ ‬يوسف‭ ‬المعمري‭ ‬من‭ ‬قناة‭ ‬الظفرة‭ ‬التلفزيونية‭ ‬في‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬وتم‭ ‬بث‭ ‬الحلقة‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الأسبوع‭.‬

 
تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم