الجمعة، 27 نوفمبر 2020

فوز صديق خان انتصار للأمل‏

بقلم مشاعل جوهر

© Shutterstock

"أنا فخور جداً بأن لندن اختارت اليوم الأمل بدلاً من الخوف، والوحدة بدلاً من الانقسام." هذه كانت كلمات صديق خان، أول مسلم يتم إنتخابه لمنصب عمدة لندن. تقرير مشعل جوهر من العاصمة البريطانية.

في مواجهة التصلّب‭ ‬في‭ ‬المواقف‭ ‬ضد‭ ‬الإسلام‭ ‬في‭ ‬الغرب،‭ ‬والقلق‭ ‬من‭ ‬الهجرة،‭ ‬والمخاوف‭ ‬الأمنية‭ ‬المتزايدة،‭ ‬وخطاب‭ ‬كره‭ ‬الآخر‭ ‬المتصاعد‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬أوروبا،‭ ‬يشكّل‭ ‬فوز‭ ‬صديق‭ ‬خان‭ ‬الحاسم‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬الذي‭ ‬يجعل‭ ‬منه‭ ‬أول‭ ‬مسلم‭ ‬يتسلّم‭ ‬منصب‭ ‬عمدة‭ ‬لندن،‭ ‬محطة‭ ‬سياسية‭ ‬فارقة‭.‬

تفوّق#‭_‬ترامب‭ ‬على‭ ‬خصمه‭ ‬المحافظ،‭ ‬زاك‭ ‬غولدسميث،‭ ‬بفارق‭ ‬من‭ ‬الأصوات‭ ‬هو‭ ‬ثاني‭ ‬أكبر‭ ‬فارق‭ ‬منذ‭ ‬إنشاء‭ ‬منصب‭ ‬العمدة‭ ‬عام‭ ‬2000‭. ‬فقد‭ ‬حصد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1‭.‬3‭ ‬مليون‭ ‬صوت،‭ ‬وحصل‭ ‬بذلك‭ ‬على‭ ‬أكبر‭ ‬تفويض‭ ‬شخصي‭ ‬يناله‭ ‬سياسي‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬معيداً‭ ‬حزب‭ ‬العمال‭ ‬إلى‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬لندن،‭ ‬وقد‭ ‬تسلّم‭ ‬المنصب‭ ‬خلفاً‭ ‬للعمدة‭ ‬المحافظ‭ ‬اللامع‭ ‬بوريس‭ ‬جونسون‭.‬

الاستراتيجية‭ ‬غير‭ ‬الحكيمة‭ ‬التي‭ ‬اعتمدها‭ ‬حزب‭ ‬المحافظين‭ ‬عبر‭ ‬اتهام‭ ‬خان‭ ‬بامتلاك‭ ‬جدول‭ ‬أعمال‭ ‬مشترك‭ ‬مع‭ ‬المتطرفين‭ ‬–‭ ‬وهي‭ ‬تهمة‭ ‬كرّرها‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬البريطاني‭ ‬ديفيد‭ ‬كاميرون‭ ‬–‭ ‬شكّلت‭ ‬هفوة‭ ‬سياسية‭ ‬فادحة،‭ ‬فقد‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬حشد‭ ‬الدعم‭ ‬لصالح‭ ‬خان‭ ‬وإثارة‭ ‬نفور‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يدعموا‭ ‬حملة‭ ‬خصمه‭ ‬المحافظ‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عاصمة‭ ‬أكثر‭ ‬اخضراراً‭ ‬وصداقة‭ ‬للبيئة‭.‬

زاك‭ ‬غولدسميث‭ ‬من‭ ‬أقوى‭ ‬المناصرين‭ ‬للبيئة‭ ‬وهو‭ ‬نجل‭ ‬الملياردير‭ ‬الراحل‭ ‬السير‭ ‬جيمس‭ ‬غولدسميث،‭ ‬وقد‭ ‬اعتُبِر‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الشعبي‭ ‬بأنه‭ ‬وجه‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬حزب‭ ‬المحافظين‭ ‬ذو‭ ‬مخططات‭ ‬طموحة‭ ‬لتحويل‭ ‬لندن‭ ‬إلى‭ ‬العاصمة‭ ‬الأكثر‭ ‬اخضراراً‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬–‭ ‬وحظيت‭ ‬رؤيته‭ ‬هذه‭ ‬باستحسان‭ ‬واسع‭.‬

بيد‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الطموحات‭ ‬الكبيرة‭ ‬حجبها‭ ‬الخطاب‭ ‬العنصري‭ ‬الذي‭ ‬لجأ‭ ‬إليه‭ ‬المحافظون،‭ ‬ما‭ ‬أثار‭ ‬امتعاض‭ ‬الناخبين‭ ‬الذين‭ ‬رفضوا،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تفشّي‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬التطرف‭ ‬والإرهاب،‭ ‬الصور‭ ‬النمطية‭ ‬المختزلة‭ ‬وتصنيف‭ ‬الأشخاص‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬التمييز‭ ‬العرقي‭ ‬والديني‭.‬

ربما‭ ‬رزحت‭ ‬حملة‭ ‬المحافظين،‭ ‬التي‭ ‬تُعتبَر‭ ‬إيجابية‭ ‬في‭ ‬الجوانب‭ ‬الأخرى،‭ ‬تحت‭ ‬وطأة‭ ‬الأحكام‭ ‬المسبقة‭ ‬المتجذّرة‭ ‬عندما‭ ‬أقدم‭ ‬غولدسميث‭ ‬على‭ ‬اتّهام‭ ‬خان‭ ‬بأنه‭ "‬متطرف‭" ‬ويمنح‭ "‬أكسجيناً‭" ‬للمتشددين‭.‬

هذه‭ ‬الاتهامات‭ ‬كانت‭ ‬بمثابة‭ ‬رصاصة‭ ‬الرحمة‭ ‬التي‭ ‬أُطلِقت‭ ‬على‭ ‬المرشح‭ ‬المحافظ،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يُعتبَر‭ ‬قوياً‭ ‬لولا‭ ‬ذلك،‭ ‬والذي‭ ‬يبدو‭ ‬أنه‭ ‬بدّد‭ ‬مكاسبه‭ ‬الراسخة‭ ‬التي‭ ‬تؤمّنها‭ ‬حكماً‭ ‬السلطة‭ ‬والامتيازات‭ ‬والثروة‭.‬

ما‭ ‬يجعل‭ ‬فوز‭ ‬خان‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬حدثاً‭ ‬مميّزاً‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬رفضوا‭ ‬الإذعان‭ ‬لسياسة‭ ‬الخوف‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬سياسية‭ ‬تصبح‭ ‬محمومة‭ ‬أكثر‭ ‬فأكثر‭. ‬فقد‭ ‬خاب‭ ‬ظن‭ ‬الناخبين‭ ‬مما‭ ‬اعتبروه‭ ‬هجوماً‭ ‬عنصرياً‭ ‬فاضحاً‭. ‬وعوضاً‭ ‬عن‭ ‬التهجّم‭ ‬على‭ ‬منتقديه،‭ ‬اختار‭ ‬خان‭ ‬بحنكة‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬المسائل‭ ‬الجوهرية‭ ‬مثل‭ ‬كلفة‭ ‬السكن‭ ‬والنقليات‭.‬

كان‭ ‬والد‭ ‬خان‭ ‬سائق‭ ‬حافلة،‭ ‬وقد‭ ‬نشأ‭ ‬خان‭ ‬الصغير‭ ‬في‭ ‬شقّة‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬المباني‭ ‬العامة‭ ‬ليصبح‭ ‬محامياً‭ ‬مدافعاً‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬وعضواً‭ ‬بارزاً‭ ‬في‭ ‬حزب‭ ‬العمال،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬عمدة‭ ‬العاصمة‭ ‬البريطانية،‭ ‬مجسّداً‭ ‬روح‭ ‬الديناميكية‭ ‬والتنوّع‭ ‬الغني‭ ‬التي‭ ‬تتميز‭ ‬بها‭ ‬لندن‭. ‬قصته‭ ‬الملهمة‭ ‬التي‭ ‬قادته‭ ‬نحو‭ ‬القمة‭ ‬عبر‭ ‬مواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬وتحقيق‭ ‬النجاح‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬العمل‭ ‬الدؤوب‭ ‬وقوة‭ ‬العزيمة،‭ ‬لاقت‭ ‬أصداء‭ ‬جيدة‭ ‬لدى‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬سئموا‭ ‬على‭ ‬الأرجح‭ ‬من‭ ‬طغيان‭ ‬الثروات‭ ‬والامتيازات‭ ‬التي‭ ‬تتمتع‭ ‬بها‭ ‬المؤسسة‭ ‬الحاكمة‭ ‬على‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭.‬

مع‭ ‬تعاظم‭ ‬المخاوف‭ ‬من‭ ‬الإرهاب‭ ‬والخشية‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬هجمات‭ ‬باريس‭ ‬الدموية،‭ ‬لم‭ ‬يتردّد‭ ‬خان‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬المشاغل‭ ‬وطرح‭ ‬الحلول،‭ ‬واصفاً‭ ‬نفسه‭ ‬بأنه‭ "‬المسلم‭ ‬البريطاني‭ ‬الذي‭ ‬سينقل‭ ‬المعركة‭ ‬إلى‭ ‬عقر‭ ‬دار‭ ‬المتطرفين‭".‬

وتحدّث‭ ‬في‭ ‬كلمة‭ ‬ألقاها‭ ‬أمام‭ ‬البرلمان‭ ‬البريطاني‭ ‬عن‭ "‬الدور‭ ‬الخاص‭" ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤدّيه‭ ‬المسلمون‭ ‬في‭ ‬التصدّي‭ ‬للإرهاب‭ "‬ليس‭ ‬لأننا‭ ‬أكثر‭ ‬مسؤولية‭ ‬من‭ ‬الآخرين،‭ ‬كما‭ ‬زعم‭ ‬البعض،‭ ‬إنما‭ ‬لأنه‭ ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬أكثر‭ ‬فاعلية‭ ‬من‭ ‬الآخرين‭ ‬في‭ ‬التصدّي‭ ‬للتطرف‭". ‬وشدّد‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬وجوب‭ ‬تعزيز‭ ‬الاندماج‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توليد‭ "‬حياة‭ ‬مشتركة‭".‬

يتعارض‭ ‬فوزه‭ ‬تعارضاً‭ ‬شديداً‭ ‬مع‭ ‬صعود‭ ‬دونالد#‭_‬ترامب‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬والديماغوجيين‭ ‬اليمينيين‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬أوروبا‭. ‬لفت‭ ‬الكاتب‭ ‬والصحافي‭ ‬المرموق‭ ‬روجير‭ ‬كوهين‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ "‬انتخاب‭ ‬خان‭ ‬مهم‭ ‬لأنه‭ ‬يكذّب‭ ‬الادّعاءات‭ ‬السطحية‭ ‬بأن‭ ‬الجهاديين‭ ‬الإسلاميين‭ ‬يحكمون‭ ‬سيطرتهم‭ ‬على‭ ‬أوروبا‭. ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يسلّط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬واقع‭ ‬أن‭ ‬الأعمال‭ ‬الإرهابية‭ ‬تحجب‭ ‬كمّاً‭ ‬هائلاً‭ ‬من‭ ‬قصص‭ ‬النجاح‭ ‬الهادئة‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭"‬‭.‬

وفي‭ ‬جانب‭ ‬أساسي،‭ ‬يساهم‭ ‬فوزه‭ ‬في‭ ‬إضعاف‭ ‬مواقف‭ ‬المتعصّبين‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الأطياف‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬دونالد#‭_‬ترامب‭ ‬وماري‭ ‬لو‭ ‬بين‭ ‬وصولاً‭ ‬إلى‭ ‬المتطرفين‭ ‬الإسلاميين‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬خلف‭ ‬أجندات‭ ‬معينة‭ ‬ولا‭ ‬تؤدّي‭ ‬لغتهم‭ ‬الهجومية‭ ‬المفعمة‭ ‬بالكراهية‭ ‬سوى‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الاستقطاب‭ ‬والمرارة‭ ‬والعنف‭.‬

إبان‭ ‬صدور‭ ‬نتيجة‭ ‬الانتخابات‭ ‬غير‭ ‬المسبوقة‭ ‬في‭ ‬لندن،‭ ‬أقرّ‭ ‬المرشح‭ ‬الجمهوري‭ ‬للرئاسة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬دونالد#‭_‬ترامب،‭ ‬بأن‭ ‬خان‭ ‬يشكّل‭ ‬حالة‭ ‬خاصة‭ ‬مستثناة‭ ‬من‭ ‬الدعوة‭ ‬التي‭ ‬وجّهها‭ ‬لفرض‭ ‬حظر‭ ‬شامل‭ ‬على‭ ‬دخول‭ ‬المسلمين‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬وقد‭ ‬عمد‭ ‬إلى‭ ‬تليين‭ ‬موقفه‭ ‬السابق‭ ‬معلّقاً‭ ‬على‭ ‬فوز‭ ‬خان‭ ‬الحاسم‭ ‬بالقول‭: "‬أظن‭ ‬أن‭ [‬انتخابه‭] ‬أمر‭ ‬جيد‭ ‬جداً،‭ ‬وآمل‭ ‬بأن‭ ‬يبلي‭ ‬جيداً‭... ‬إذا‭ ‬أنجز‭ ‬المهمة‭ ‬كما‭ ‬يجب،‭ ‬وبصراحة،‭ ‬إذا‭ ‬قام‭ ‬بعمل‭ ‬رائع،‭ ‬سيكون‭ ‬ذلك‭ ‬مدهشاً‭".‬

بيد‭ ‬أن‭ ‬خان‭ ‬ينتقد‭ ‬اقتراح#‭_‬ترامب‭ ‬فرض‭ "‬حظر‭ ‬شامل‭" ‬على‭ ‬دخول‭ ‬المسلمين‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬قائلاً‭: "‬يعتقد‭ ‬دونالد#‭_‬ترامب‭ ‬والمحيطون‭ ‬به‭ ‬أن‭ ‬القيم‭ ‬الليبرالية‭ ‬الغربية‭ ‬تتعارض‭ ‬مع‭ ‬الإسلام‭. ‬لقد‭ ‬أثبتت‭ ‬لندن‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬خطأ‭. ‬آمل‭ ‬بأن‭ ‬تستمد‭ ‬هيلاري‭ ‬وسواها‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬عبرة‭ ‬مما‭ ‬جرى،‭ ‬الأمل‭ ‬يتغلب‭ ‬على‭ ‬الخوف‭".‬

يعبّر‭ ‬الصحافي‭ ‬مهدي‭ ‬حسن‭ ‬عن‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬مماثلة‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الهويات‭ ‬المتعددة‭ ‬الجوانب،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ما‭ ‬يمثّله‭ ‬خان،‭ ‬تلقى‭ ‬استحساناً‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬العالمية‭ ‬الكبرى‭ ‬مثل‭ ‬لندن‭. ‬أضاف‭: "‬يوجّه‭ ‬النصر‭ ‬المدوّي‭ ‬الذي‭ ‬حققه‭ ‬خان‭ ‬صفعة‭ ‬قوية‭ ‬لمروّجي‭ ‬الأحكام‭ ‬المسبقة‭. ‬فهذا‭ ‬رجل‭ ‬مسلم‭ ‬يصلّي‭ ‬ويصوم‭ ‬وقام‭ ‬بأداء‭ ‬مناسك‭ ‬الحج‭ ‬إلى‭ ‬مكة‭. ‬لكنه‭ ‬لا‭ ‬يرى‭ ‬تناقضاً‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬ليبرالياً‭ ‬يحمل‭ ‬بطاقة‭ ‬حزبية‭... ‬لقد‭ ‬تعهّد‭ ‬بنصرة‭ ‬حقوق‭ ‬المرأة‭ ‬خلال‭ ‬توليه‭ ‬منصب‭ ‬عمدة‭ ‬لندن،‭ ‬وكانت‭ ‬إطلالته‭ ‬الأولى‭ ‬بعد‭ ‬الانتخابات‭ ‬في‭ ‬فعاليات‭ ‬لإحياء‭ ‬ذكرى‭ ‬المحرقة‭".‬

نظراً‭ ‬إلى‭ ‬التشنجات‭ ‬الدينية‭ ‬والعرقية‭ ‬التي‭ ‬تعتمل‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الأوروبية،‭ ‬يقدّم‭ ‬فوز‭ ‬خان‭ ‬في‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬كبريات‭ ‬العواصم‭ ‬الغربية‭ ‬عبرةً‭ ‬للمجتمعات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬دمج‭ ‬الأقليات‭. ‬اعتبر‭ ‬الكاتب‭ ‬والمحرر‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ "‬نيو‭ ‬ستايتمن‭"‬،‭ ‬جورج‭ ‬إيتون،‭ ‬أن‭ "‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬المدن‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬أسقطت،‭ ‬عبر‭ ‬انتخاب‭ ‬خان،‭ ‬نظرية‭ ‬’صدام‭ ‬الحضارات‘‭. ‬فوزه‭ ‬هو‭ ‬ردّ‭ ‬على‭ ‬القوميين‭ ‬المحافظين‭ ‬الذين‭ ‬يصرّون‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المسلمين‭ ‬غير‭ ‬قادرين‭ ‬على‭ ‬الاندماج،‭ ‬وعلى‭ ‬المتطرفين‭ ‬الإسلاميين‭ ‬المتمسّكين‭ ‬بموقفهم‭ ‬الرافض‭ ‬للاندماج‭".‬

تسلّط‭ ‬نتائج‭ ‬الانتخابات‭ ‬التاريخية‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬المفعول‭ ‬القوي‭ ‬الذي‭ ‬تمارسه‭ ‬الكلمة‭ ‬المنطوقة،‭ ‬والتأثير‭ ‬السلبي‭ ‬لخطاب‭ ‬الكراهية،‭ ‬وتوجّه‭ ‬رسالة‭ ‬بأنه‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬القبول‭ ‬أبداً‭ ‬بالخطاب‭ ‬التمييزي‭. ‬يقول‭ ‬كاتب‭ ‬العمود‭ ‬الشهير‭ ‬غاري‭ ‬يونغ‭: "‬للكلام‭ ‬عواقب،‭ ‬والاعتداءات‭ ‬الصغيرة‭ ‬الحجم‭ ‬مهمة‭. ‬فغالباً‭ ‬ما‭ ‬تؤشّر‭ ‬إلى‭ ‬مسائل‭ ‬أوسع‭ ‬نطاقاً؛‭ ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تمارس‭ ‬تأثيراً‭ ‬إقصائياً‭".‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬حملة#‭_‬ترامب‭ ‬التي‭ ‬تثير‭ ‬انقساماً‭ ‬شديداً‭ ‬وتسمّم‭ ‬الأجواء‭ ‬حققت‭ ‬مستوى‭ ‬مقلقاً‭ ‬من‭ ‬الاستقطاب‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬فوز‭ ‬خان‭ ‬يجسّد‭ ‬انتصاراً‭ ‬للوحدة‭ ‬والتسامح‭ ‬والأمل‭ ‬في‭ ‬مناخ‭ ‬سياسي‭ ‬مشحون‭. ‬كم‭ ‬هو‭ ‬محق‭ ‬خان‭ ‬عندما‭ ‬يقول‭ ‬في‭ ‬كلام‭ ‬بليغ‭: "‬الخوف‭ ‬لا‭ ‬يجعلنا‭ ‬أكثر‭ ‬أماناً،‭ ‬بل‭ ‬يجعلنا‭ ‬أضعف،‭ ‬وسياسة‭ ‬التخويف‭ ‬ليس‭ ‬مرحّباً‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬مدينتنا‭".‬

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم