الخميس، 21 أكتوبر 2021

محمد بن حاضر ينال جائزة خلف أحمد الحبتور للإنجاز

بقلم جوانا أندروز

جرى تكريم الشاعر الاماراتي المعروف، الراحل محمد بن حاضر، بمنحة جائزة خلف الحبتور للانجاز في مهرجان طيران الإمارات للآداب لعام 2016. وهي المرة الأولى التي تمنح فيها جائزة لشخص بعد رحيله. جوانا أندروز تنقل لنا وقائع التكريم المؤثر.  

لم يكن محمد خليفة بن حاضر شاعراً معروفاً وحسب، بل كان أيضاً ديبلوماسياً ورجل أعمال. انضم إلى السلك الديبلوماسي بعد إتمام تحصيله العلمي، وخدم في لبنان وباكستان قبل أن يصبح عضواً في المجلس الوطني الاتحادي في دولة #الإمارات العربية المتحدة.

ترك بن حاضر بصمة لا تُمحى في دولة #الإمارات من خلال إنشاء ندوة الثقافة والعلوم، كما أسّس جائزة راشد للتعليم العالي التي تهدف إلى تحسين الآفاق والفرص التعليمية للطلاب الواعدين عبر تقديم منح دراسية إليهم ليتمكّنوا من متابعة تحصيلهم العلمي ونيل الشهادات والدكتوراه.

وقد ألقى #رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، خلف أحمد الحبتور، كلمة خلال مهرجان طيران #الإمارات للآداب استحضر فيها بيتاً من إحدى قصائد بن حاضر، ووجّه تحية مؤثرة إلى صديقه القديم قائلاً: "يسرّني كثيراً أن أكرّم محمد بن حاضر بمنحه جائزة الإنجاز. تفانيه والتزامه بالآداب خلال حياته كان لهما عميق الأثر والفائدة في الآداب والثقافة في #الإمارات العربية المتحدة. لا تزال المساهمات التي قدّمها للشِّعر الإماراتي ولبلاده الحبيبة حيةً ومستمرة من خلال أسرته وأعماله".

وقالت إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس الأمناء في مؤسسة #الإمارات للآداب، ومديرة مهرجان طيران #الإمارات للآداب، في كلمة ألقتها خلال حفل التكريم: "كنّا محظوظين باستضافة محمد بن حاضر في مهرجان 2010. كانت الجلسات التي أدارها عميقة ومتبصّرة وحافلة بالمعلومات التاريخية. شعرنا بأسى عميق على فقدانه، لكن الكتّاب خالدون، وهو لا يزال حياً بيننا من خلال قصائده. هذا العام أردنا تكريمه والاحتفاء بإرثه، وهذه الجائزة هي الطريقة الأنسب للقيام بذلك".

تأسست جائزة خلف أحمد الحبتور للإنجاز عام 2014 لتقدير المساهمات الأدبية الفردية  في #الإمارات العربية المتحدة. وقد كانت الجائزة العام الماضي من نصيب عبد الغفار حسين، رجل الأعمال الإماراتي المرموق المعروف أيضاً بأعماله الخيرية والإنسانية، والذي يُعتبَر من أبرز الكتّاب في دبي. ومُنِحت الجائزة في دورتها الأولى إلى الدكتورة رفيعة غباش، أستاذة علم النفس، ومؤسِّسة متحف المرأة، وعضو مجلس الأمناء في مؤسسة #الإمارات للآداب.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم