الإثنين، 06 ديسمبر 2021

مجموعة الحبتور تشتري فندقاً في لندن

بقلم جوانا أندروز

© Shutterstock

أضاف رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، #خلف_أحمد_الحبتور، فندقاً جديداً إلى قائمة الفنادق المملوكة من مجموعة الحبتور، بعد شراء فندق #هيلتون_لندن_ويمبلي في العاصمة البريطانية، في خطوة تهدف إلى تعزيز حضور المجموعة في القطاع الفندقي في العالم.

قال #خلف_أحمد_الحبتور: "يسعدني كثيراً أن نضيف فندق #هيلتون_لندن_ويمبلي إلى قائمة الفنادق المملوكة من المجموعة. أتحيّن الفرصة منذ بعض الوقت للاستثمار في لندن. يشغل الفندق موقعاً مثالياً، على مقربة من ملعب ويمبلي الشهير ومطار هيثرو ووسط لندن".

يضم الفندق المعاصر الذي افتُتِح عام 2012، 361 غرفة وجناحاً ممتدة على تسعة طوابق، ومسبحاً مغلقاً، ومركزاً للياقة البدنية مع سونا وغرف بخار. ويتضمّن مطعماً ومقهيان و11 قاعة للاجتماعات، وصالة للاحتفالات والمناسبات. يستفيد الفندق كثيراً من موقعه على مقربة من ملعب ويمبلي، وحلبة "#إس_إس_إي_ويمبلي"، والمركز التجاري London Designer Outlet. كما أنه يقع بجوار محطات النقل الكبرى.
يستطيع زوّار الفندق الوصول إلى وسط لندن في عشر دقائق، وإلى الطرف الغربي في عشرين دقيقة، ما يمنحهم مروحة واسعة من الخيارات.

يقع الفندق قبالة ملعب ويمبلي حيث يتدرب المنتخب الوطني الإنجليزي لكرة القدم. يتّسع الملعب لتسعة آلاف متفرج، ويشهد أحداثاً رياضية كبرى وحفلات موسيقية. يستقطب الملعب، في المعدل، ثلاثة ملايين زائر في السنة.
يقع فندق #هيلتون_لندن_ويمبلي في منطقة تشهد حالياً أعمال تطوير كبرى ومنها مشروع ممتد على مساحة 85 فداناً يتضمن متاجر كبيرة للبيع بالتجزئة، ومساكن، ومكاتب، ومنشآت ترفيهية.

وهكذا يرتفع عدد الفنادق التي اشترتها الحبتور للاستثمار – جزء من مجموعة الحبتور – في الخارج، إلى ستة. فالمجموعة تملك فندقَين تابعين لسلسلة فنادق هيلتون في لبنان (هيلتون بيروت حبتور جراند، وهيلتون بيروت متروبوليتان بالاس)، وفندقاً في الولايات المتحدة (فندق الرئيس أبراهام لينكولن سبرينغفيلد-دبل تري من هيلتون)، وفندقَين 5 نجوم في المجر (فندق إنتركونتيننتال بوادبست، وفندق ريتز كارلتون بودابست).
وكان الحبتور قد أعلن في ديسمبر 2015 أنه خصّص مبلغ مليارَي درهم إماراتي للاستثمار في الخارج عام 2016.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم