الإثنين، 06 ديسمبر 2021

خلف الحبتور يستلم جائزة الإنجاز لمدى الحياة في قمة C3 في نيويورك

بقلم جوانا أندروز

© Shutterstock
© Shutterstock
© Shutterstock
© Shutterstock

لطالما لُقِّب خلف الحبتور بـ"السفير غير الرسمي" لدولة الإمارات العربية المتحدة. والسبب واضح للعيان. فقد ألقى مؤخراً كلمة تركت إنطباعاً قوياً في قمة C3 في نيويورك تحدّث فيها عن الديمقراطية وحقوق الإنسان.
فقد قال أمام العدد القياسي من الحضور: "لطالما كنت مدركاً لأهمية مد الجسور بين الشرق والغرب، والبحث عن نقاط التلاقي والتشابه بدلاً من أوجه الاختلاف بين الثقافات".

وقد أثار الحبتور إعجاب المشاركين في القمة برؤيته الثاقبة حول النموذج المناسب للشراكة السياسية بين الدول الشرقية والغربية، والذي يقوم على احترام التقاليد العربية والاحتفاء بنجاحات الحكم بدلاً من السعي إلى فرض النماذج الغربية وكأنها الحل الناجع لكل المشاكل.

وإذ قارن بين النماذج الغربية ومنظومة الحكم التي ساهمت في تحقيق نمو هائل في الإمارات العربية المتحدة، لفت إلى أن "القادة في البلدان الديمقراطية جالسون في أبراجهم العاجية، ويحيط بهم آلاف الحرّاس الذين يحجبونهم عن الشعب الذي يُفترَض بهم الإصغاء إليه. في بلادي، يمكنني لقاء الحكّام كلما احتجت إلى ذلك، وسوف يصغون إلي".

وتابع الحبتور شارحاً رؤيته عن السبيل الأفضل لنشر حقوق الإنسان الكونية: "القادة في دولة الإمارات في متناول الناس ويمكن الاقتراب منهم، ويهتمّون بما يريد شعبهم قوله. يهتمّ حكّامنا بمواطنيهم والمقيمين في البلاد على السواء. يهتم قادة دولة الإمارات بالبشرية جمعاء، ويقرنون القول بالفعل".

واستعرض مكامن القوة التي تتمتع بها الإمارات العربية المتحدة مثنيا على قائدَيها أصحاب الرؤية، المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

أضاف الحبتور: "إذا قارنّا بين ما تقدّمه الدول الغربية لمواطنيها وما تقدّمه دولة الإمارات، نجد أن الفارق كبير جداً... البطالة شبه معدومة عندنا، في حين أن شوارع المدن الأغنى في العالم مليئة بالمشرّدين الذين يعيشون تحت الجسور وفي الأنفاق ومحطات القطار. السلامة والأمن هما الأولوية القصوى بالنسبة إلينا، ولا نساوم عليهما. نضرب بيد من حديد ضد كل من تسوّله نفسه تهديد أمننا، لكنه حقّنا وواجبنا - ولن نعتذر لأننا نمارس هذا الحق وهذا الواجب!"

وقد تسلّم الحبتور جائزة الإنجاز لمدى الحياة تقديراً لمساهمته الطويلة الأمد في السلام والازدهار في الشرق الأوسط ودعمه لبناء جسور التفاهم بين الشرق والغرب. وقدّم الجائزة الدكتور جون ديوك أنطوني، رئيس المجلس الوطني حول العلاقات الأمريكية-العربية والمدير التنفيذي وضيف الشرف في قمة C3، وعضو الكونغرس السابق #بول_فيندلي.

وقد أثنى رانسل بوتر، مؤسس قمة C3 إنترناشونال، على أفكار الحبتور النيّرة، قائلاً: "يجسّد الحبتور، من خلال نجاحه في الأعمال وتفانيه المنقطع النظير في العطاء، أفضل الصفات التي يمكن أن تتخيّلها قمة C3 لدى قادة الأعمال. لهذا السبب، وجدنا أنه من المناسب أن يكون أول من يتسلّم جائزة الإنجاز لمدى الحياة من القمة. وقد وضعت كلمته إطاراً ممتازاً لنقاشات اليوم عبر تسليط الضوء على المواضيع المهمة المتعلقة بالتعاون بين الثقافات، وكيف يمكننا العمل معاً من أجل تعزيز حقوق الإنسان للجميع".

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم