الإثنين، 18 أكتوبر 2021

الوطني للعلاقات الأمريكية- العربية يكرّم خلف أحمد الحبتور في واشنطن

بقلم جوانا أندروز

شهد المؤتمر الذي استمر يومين تحت عنوان: "تأطير وتخطيط شؤون المنطقة ومصالحها وتحدّياتها وفرصها: التداعيات على #السياسات_العربية والأمريكية"، حضوراً قياسياً فاق الـ1200 شخص في اليومَين.

وقد أثنى الرئيس المؤسّس للمجلس الوطني ومديره التنفيذي، الدكتور جون ديوك أنطوني، على إنجازات الحبتور الدولية، منوِّها بريادته في التعليم والأعمال الخيرية ومدّ جسور بين الشرق والغرب.

وعند تسلّم الجائزة، قال عضو الكونغرس السابق بول فيندلي، وهو صديق الحبتور: "#خلف_أحمد_الحبتور عملاق وسط نخبة صغيرة من الأشخاص الذين ساهمت رؤيتهم وتصميمهم في ما أصبحت عليه دبي اليوم، المدينة المعجزة في العالم الحديث".

وأضاف أن الحبتور قوة نافذة في التعليم والأعمال الخيرية وجهود مكافحة الفقر، قائلاً: "يعرف كيف يكسب المال وكيف ينفقه بحكمة بما يعود بالخير والفائدة على البشرية".

وفي هذا السياق، علّق الحبتور: "يسرّني أن أتسلّم هذه الجائزة من مؤسسة مرموقة. نستطيع من خلال مؤسسات على غرار المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية-العربية، تعزيز التفاهم بين الشعب الأمريكي والعالم العربي".

المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية-العربية الذي تأسّس عام 1983 هو منظمة أمريكية تعليمية غير حكومية لا تتوخّى الربح، وتسعى إلى تحسين المعارف الأمريكية عن العالم العربي. يعمل المجلس، انطلاقاً من مكاتبه في واشنطن ومن خلال خرّيجي برامجه التربوية المنتشرين في مختلف أنحاء الولايات المتحدة، مع منظمات شقيقة لمشاطرة الموارد وتحقيق الفعالية القصوى.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم