السبت، 04 يوليو 2020

لو ميريديان بودابست

بقلم جوانا أندروز

Shutterstock ©
Le Meridien ©
Le Meridien ©

ضمّت مجموعة الحبتور منذ عام تقريباً فندق لو ميريديان بودابست إلى مجموعة الفنادق التي تملكها وتديرها. جوانا أندروز تلقي نظرة على ما يُقدّمه الفندق التاريخي من فئة خمس نجوم...

استحقّ فندق #لو_ميريديان_بودابست بجدارة مكانته على الخريطة العالمية باعتباره وجهة سياحية بارزة، والأسباب واضحة للعيان. فهو يحتلّ موقعا مثالياً في قلب العاصمة المجرية بودابست على بعد خطوات قليلة من نهر الدانوب الشهير الذي أدرجته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) على لائحة التراث العالمي التي تضم معالم مثل مدينة الفاتيكان في روما، وحديقة أنغكور الأثرية في كمبوديا.
يتمتّع الفندق بميزة فريدة، إذ يقع على بعد دقائق من المدينة القديمة والمنطقة التجارية النابضة بالحياة والتي تزخر بالمحال التجارية لمحبّي التسوق . لكن إذا لم تكن ترغب في الخروج، يمكنك أن تقصد المتاجر الفخمة في الطابق الأرضي من الفندق.

عندما تطأ قدماك عتبة هذا المبنى، تشعر وكأنّك عدت بالزمن إلى الوراء. يجسّد الفندق الفخامة والذوق الرفيع، ويحبس الأنفاس بكل ما للكلمة من معنى. الهندسة المعمارية رائعة، وتمتزج الأناقة المرهفة مع النبل الكلاسيكي. لقد صُنِّف هذا المبنى الملبَّس بالحجارة نصباً تاريخياً. ومن خصائصه المعمارية شرفات من الحديد المزخرف، ونوافذ مع قناطر.
افتتح فندق #لو_ميريديان_بودابست أبوابه في أكتوبر 2000. إنه مدرج على لائحة النصب المحميّة، وله ماضٍ تاريخي. فقد شُيِّد بين العامَين 1914 و1918 ليكون مقراً لشركة أدريا الإيطالية للتأمين، ولذلك كان يُعرَف سابقاً بـ"قصر أدريا’’ .

يصعب أن نصدّق اليوم أن "قصر أدريا’’ تعرّض لأضرار كبيرة بعد سقوط قذيفة عليه خلال الحرب العالمية الثانية، واحترق جزئياً. وقد جرى ترميمه بين 1949 و1950. وبعد ذلك، أصبح مقراً لشرطة بودابست (حتى العام 1997).

وجهة المشاهير
تقول إدارة الفندق إن النزلاء يأتون في معظمهم من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا والنمسا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا. كما أنه وجهة مفضَّلة لعدد كبير من الوجوه المعروفة، مثل الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش، وهنري كيسنجر، والأمير فيليب من بلجيكا، وكارلا بروني، والسائقَين في رياضة الفورمولا وان، ديفيد كولتارد وجنسون بوتون. ومن المشاهير الآخرين الذين مكثوا في الفندق المغنّون شير وبينك وفيفتي سنت وبلاسيدو دومينغو وزوكيرو وأندريا بوتشيلي، وسواهم.


الغرفيتألّف #لو_ميريديان_بودابست من 192 غرفة أنيقة و26 جناحاً يطلّ عدد كبير منها على ساحة إليزابيث أو بازيليك القديس اسطفان اللذين هما من أشهر المعالم السياحية في المدينة. يشار إلى أن ساحة إليزابيث سُمِّيت تيمّناً بالملكة إليزابيث في العام 1857.
غرف سوبريور: مريحة وواسعة وتتمتّع بأناقة كلاسيكية من الداخل. تطل النوافذ على ساحة إليزابيث أو شارع ديك فيرينك الهادئ المخصّص للمشاة. كل الغرف مجهَّزة بمكتب ومساحة مريحة للجلوس، مع سرير بحجم كبير أو سريرَين. والحمّامات الرخامية ذات التصميم الأنيق مزوّدة بحوض استحمام ودش منفصلَين.

غرف دلوكس: أكبر مساحةً من غرف سوبريور، ومزوّدة بتجهيزات مكتبية إضافية من أجل راحة كاملة في العمل.
غرف إكزيكيوتيف: تقع هذه الغرف الفخمة والمشرقة عند زاوية المبنى، وهي مجهّزة بمساحة مريحة وإضافية للجلوس، مما يعزّز أكثر فأكثر الأناقة الكلاسيكية للتصميم الداخلي. تطلّ النوافذ الطويلة أو الشرفات الفرنسية على ساحة إليزابيث أو ساحة ديك.

جناح الأعمال: أجنحة جذّابة عند زاوية المبنى تتميّز بتصميم داخلي ذي أناقة كلاسيكية. تطل على شارع المشاة الهادئ أو ساحة ديك، وتضم ردهات واسعة مع كنبات وكراسٍ وحمّامات منفصلة للضيوف. الحمامات ذات التصميم الأنيق مجهَزة بحوض استحمام ودش منفصلَين.

جناح إكزيكيوتيف: تقع هذه الأجنحة في الطابق الثامن، وهي مزوّدة بتراس خاص، وبإمكان نزلائها الوصول بسهولة إلى مركز الصحة واللياقة البدنية وقاعات الاجتماعات. يطغى على ديكور الأجنحة الطابع الأنيق الكلاسيكي الذي يصنع فرادة الفندق، وتتضمّن ردهات واسعة مع كنبات وكراسٍ وحمّامات منفصلة للضيوف. الحمامات ذات التصميم الأنيق مجهّزة بحوض استحمام ودش منفصلَين.
الجناح الدبلوماسي: تقع الأجنحة الأكبر مساحة والأكثر فخامة في الطابق العلوي الذي استضاف العديد من الشخصيات السياسية والمشاهير العالميين، وهي مزوّدة بتراس خاص يطل على مناظر بانورامية رائعة للمدينة، فضلاً عن ردهة فسيحة تضم مساحة مخصّصة لتناول الطعام تتّسع لثمانية أشخاص، مع مطبخ صغير.

أفضل المطاعم
في ما يتعلّق بالمأكولات والمشروبات، يُقدّم لك فندق #لو_ميريديان_بودابست مجموعة واسعة جداً من الخيارات. فالمطبخ الفرنسي بانتظارك في مطعم لو بوربون، حيث يتشاطر الشيف لوران فانديناميل مع الضيوف شغفه بالمنتجات المحلية؛ أو يمكنك أن تتذوّق لائحة الطعام في "بار قصر أدريا’’ الذي يحافظ على جماله التاريخي الأصيل، ويوفّر لك الراحة والاسترخاء خلال النهار كما يُقدِّم لزبائنه فرقة تعزف موسيقى جاز حيّة بعد الساعة الثامنة مساءً؛ أو يمكنك الجلوس على كنبة بيضاء كبيرة أو كرسي في "ذي وايت لاونج’’ . وفي فصلَي الربيع والصيف، يمكنك تناول الطعام في مطعم "لا تراس’’  الذي يحتلّ موقعاً مثالياً للراغبين في التفرّج على حركة المارّة في شارع الموضة أمام الفندق.

#لو_ميريديان_بودابست وجهة رائعة لا يجب تفويتها.
 

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم